الثلاثاء, 18 نيسان/أبريل 2017 15:44

القاضى: القيادة السياسية تساند التطور العلمى بقوة ندوة فى كل كلية للتعريف بأهمية النشر العلمى .. أبو العينين: مصر تشهد طفرة فى النشر العلمى حاليا الأربعاء 18 أبريل 2017 - 02:27:54

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بدأت اليوم أعمال المؤتمر العلمى الثانى للمكتبات والمعلومات التى تنظمه جامعة بنها وتستمر اعماله على مدى يومين ويناقش واقع النشر العلمى وتحدياته ويستعرض الحلول اللازمة لاحداث انطلاقة فى النشر العلمى باعتباره احد أهم المعايير الواجبة لتقييم الجامعات فى العالم. 
وفى كلمته أمام الجلسة الافتتاحية اكد الدكتور/ السيد يوسف القاضى - رئيس جامعة بنها على ان الجامعات المصرية وفى مقدمتها جامعة بنها تولى قضية النشر العلمى على المستوى المحلى والدولى اهمية كبرى لما تجلبه من عائد علمى لصالح الجامعات كما انها تسهم فى رفع التصنيف العالمى للجامعات المصرية. 
وقال القاضى اننا نحمد الله ان هذه الفترة تشهد اهتماما كبيرا بالتعليم وتطور البحث العلمى الذى توليه القيادة السياسية اهمية كبيرة لما يحققه من عوائد تسهم فى تطوير العملية التعليمية والبحث العلمى الذى يرتبط بمخرجات التعليم الجامعى والذى يسهم فى تطوير القدرات التى يتمتع بها الخريجيين كما يسهم فى امداد سوق العمل بحاجاته من الخريجين بمستوى يحتاجه السوق ويقبله 
وطالب القاضى بتعظيم الاستفادة من بنك المعرفة فى النشر العلمى من خلال تنظيم ورش عمل فى كل كليات الجامعة للتعريف بالخدمات التى يقدمها بنك المعرفة القومى واهمية النشر العلمى وتوفير المعلومات للباحثين 
وقال القاضى ان جامعة بنها شهدت فى الاونة الاخيرة تقدما على كل المستويات وفى تصنيف البحث العلمى حققت الجامعة المرتبة 649 على مستوى 5 الاف جامعة على مستوى العالم وقامت برصد ميزانية ضخمة لتشجيع البحث العلمى ومكافاة الباحثين كما عقدت شراكة مع عدد من الجامعات المصرية لتمويل المشروعات البحثية وتشجيع الباحثين والمشاريع الهادفة وبراءات الاختراع 
وقال ان البحث العلمى فى جامعة بنها يلقى اهتماما شديدا على كل المستويات وانه لم يعد هناك ترف اعداد ابحاث علمية سبق اجراؤها من قبل او ابحاث لموضوعات قديمة ومتكررة مثلما كان يحدث من قبل نتيجة عدم التواصل بين الباحثيين المصريين واقرانهم فى العالم 
بينما اكد الدكتور هشام ابو العينين نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث ورئيس المؤتمر على اهمية الارتقاء بالبحث العلمى باعتباره احد اهم المخرجات من الجامعات المصرية كما انه ينعكس على قدرة الباحثين ويعد شرطا اساسيا لترقية اعاء هيئات التدريس وبما ينعكس ايجابيا على ترتيب الجامعات المصرية ضمن جامعات العالم 
وأشار الى وجود العديد من التحديات التى تواجه البحث العلمى وبالتالى النشر العلمى دوليا وقال ان المؤتمر الذى تستمر اعماله على مدى يومين سوف يناقش هذه التحديات فى محاولة للخروج بتوصيات محددة لمواجهتها بما يسهم فى حدوث طفرة فى النشر العلمى المصرى على المستوى الدولى 
فيما اكدت الدكتورة عبير الرباط عميد كلية الاداب ونائب رئيس المؤتمر على ان الجامعات تواجه مجموعة من التحديات للنهوض بالتعليم والبحث العلمى وفى مقدمتها النشر العلمى الرصين على مستوى العالم وهو احد ثمارات البحث العلمى فى الجامعات والمراكز العلمية والبحثية والذى يعد المدخل الطبيعى لتقدم المجتمع والنشاط الاكاديمى الاول والاساسى فى الجامعة 
وقال الدكتور اسامة السيد محمود رئيس رئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر ان مصر من اوائل الدول فى النشر الدولى مشيرا الى ان النشر الدولى فى الجامعات يعتمد على تاريخ الجامعة والاتفاقيات العلمية والثقافية التى يتم عقدها وعدد اعضاء هيئة التدريس بها مشيرا الى ضرورة انشاء مركز بكل جامعة للنشر الدولة لاعضاء هيئة التدريس لتشجيعهم والتيسير عليهم 
ومن جانبه اوضح الدكتور اسامة حامد وكيل كلية الاداب ومقرر المؤتمر ان المؤتمر سيشهد على مدى 4 جلسات علمية اوراق عمل ومناقشات حول كيفية اعداد اوراق النشر العلمى ودور هيئة التحرير فى النشرات العلمية الدورية وقياس الاثر العلمى للنشر وتاثير الدوريات العلمية فى اداء الباحثين والمواصفات القياسية للنشر العلمى ودور اعضاء هيئة التدريس بجامعة بنها فى النشر الاكاديمى دوليا ودراسة عدد من التجارب فى مجالات النشر العلمى المصرى والعربى والدولى 
يذكر ان الجلسة الافتتاحية للمؤتمر شهدت حضورا كبيرا وكان فى مقدمة الحاضرين عمداء الكليات ووكلائها وعدد من اعضاء هيئة التدريس بالجامعة وعدد من اساتذة المكتبات بالجامعات المصرية ومقرر النشر العلمى بالمجلس الاعلى للجامعات وعدد من رؤساء المكتبات المركزية 

قراءة 79 مرات