عقدت اللجنة المشرفة على تنظيم المؤتمر الدولى الثانى الصينى المصرى والذى تستضيفه جامعة بنها تحت رعاية الدكتور/ السيد يوسف القاضى - رئيس الجامعة خلال شهر أكتوبر القادم إجتماعها الأول برئاسة الدكتور/ هشام أبو العينين - نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث وبحضور عمداء كليات الزراعة والطب البيطرى وهندسة بنها وشبرا ومستشارى رئيس الجامعة للبحث العلمى والعلاقات الدولية وأعضاء اللجنة التنظيمية.
وقال الدكتور/ أبو العينين أن الإجتماع ناقش إستعراض الإعلان والإعداد للمؤتمر الذى يشارك فيه 5 جامعات صينية ويأتى فى إطار الزيارات السابقة للدكتور/ السيد القاضى - رئيس الجامعة لعدد من الجامعات الصينية لبحث أوجه التعاون مع جامعة بنها. وأكد نائب رئيس جامعة بنها أن المؤتمر يناقش مجموعة من المحاور منها المجالات البحثية المتعلقة بالعلوم الزراعية ومشاكل الطاقة والمياة والمجالات البحثية والهندسية ويستعرض المؤتمر تبادل الخبرات بين الجانبين المصرى والصينى فى المجالات المختلفة خاصة فى مجال البحوث العلمية. وأكد الدكتور/ هشام أبو العينين حصول جامعة بنها بموجب التعاون مع الجامعات الصينية على عدد من منح الماجستير والدكتوراة من الصين فى مجالات الهندسة والزراعة والطب البيطرى بجانب مهمات علمية للباحثين لما بعد الدكتوراة ممولة جميعها من الجانب الصينى. 

تنظم جامعة بنها عدداً من القوافل المتكاملة «صحية وبيئية وزراعية وبيطرية وتثقيفية وعلمية» لـ 4 قرى على مستوى القليوبية وهم قري أشيش وسندبيس والدير والشقر، وبالتعاون مع محافظة القليوبية ومجالس المدن والمجلس القومى للمرأة والقوات المسلحة، وذلك اعتبارا من يوم الأحد 2017/04/09م، تحت رعاية اللواء/ محمود عشماوى - محافظ القليوبية، والدكتور/ السيد القاضى - رئيس الجامعة، والدكتور/ جمال إسماعيل - نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة. 
حيث أكد رئيس جامعة بنها ان الجامعه لها دور هام في خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وهو ما تعمل عليه دائماً جامعة بنها، موضحاً ان هذه القوافل تأتى فى إطار زيادة الترابط بين الجامعة والمجتمع وتفعيلاً لدور الجامعة المنوطة به فى رعاية أبناء الأقليم وعمل الفحص الشامل للخريطة الصحية بالقليوبية والحفاظ علي الثروة الحيوانية ومواجهة الأفات الزراعية وتوعية وتثقيف الأهالي بالاضافة الي قياس نسبة الملوثات في المياه والهواء ورفع تقارير بها الي الجهات المختصه. 
وقال الدكتور جمال اسماعيل ان القوافل تتضمن قافلة طبية بالتنسيق مع كلية الطب البشرى، واشراف الدكتور محمود عبد الصبور عميد الكلية، والدكتور إبراهيم راجح وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وقوافل بيطرية بالتنسيق مع كلية الطب البيطري واشراف من الدكتور محمد أبوسالم عميد الكلية لفحص الحيوانات والمواشى بالقرى وتقديم الرعاية البيطرية لها، وقوافل زراعية بالتنسيق مع كلية الزراعة واشراف من الدكتور محمود مغربي عميد الكلية لفحص الزراعات ومواجهة الأفات وتوعية المزارعين، وقوافل بيئية وقياس ملوثات الوهواء والمياه، وقوافل تثقيفية من خلال فريق من كليتى التربية والأداب واشراف من الدكتور ابراهيم فوده عميد كلية التربيه والدكتوره عبير الرباط عميدة كلية الأداب، بالاضافة الي دورات تدريبيه وتثقيفيه ووقائيه في مجالات التمريض المختلفه لكل أفراد الأسره في حالات الصحة والمرض بالتنسيق مع كلية التمريض واشراف من الدكتوره هويدا صادق عميدة الكليه والدكتوره هناء عبدالجواد وكيل الكلية لشئون المجتمع والبيئة. 
وأضاف نائب رئيس جامعة بنها أن هناك قوافل من المحافظة ومجالس المدن والدفع بحملات للنظافة بالقرى والتنسيق مع القوات المسلحة من خلال المحافظة للدفع بسيارات للمواد الغذائية لتلك القرى تزامنا مع الحملات وقوافل من المجلس القومى للمرأة لتوعية السيدات بالقرى وتقديم الخدمات لهن. 
وصرحت عميدة تمريض بنها ان الكلية سوف تقوم من خلال القوافل بتنظيم زيارات منزليه لتفعيل الممارسات التمريضية داخل الأسر وتعليمهم بجانب عمل استبيانات للمرضي ودورات اسعافات أوليه عن نمط الحياه الصحي علي مستوي الاعمار المختلفه. 
وقال الدكتور إبراهيم راجح وكيل كلية الطب البشرى للمجتمع والبيئة أن القوافل تضم جميع التخصصات سواء الباطنة او العظام أو النساء أو القلب وغيرها من التخصصات ودعم طبى مقدم من فريق من كبار المتخصصين بكلية الطب بالجامعة لرفع المعاناة عن المواطنين البسطاء. 

أكد الدكتور/ السيد القاضي - رئيس جامعة بنها علي ضرورة مناقشة كل الرؤي ودراستها والعمل كفريق واحد وتدارك الأخطاء قبل وقوعها وعدم التنصل من المسئولية، كان ذلك خلال حضوره اللقاء الشهري لمديري الإدارات العمومي بالجامعة بحضور الأستاذ/ وحيد خلوي - أمين الجامعة ومديري كليات الجامعة ومديري عموم إدارات الجامعة. وصرح رئيس جامعة بنها أن كليات الجامعة شهدت عمليات صيانة خلال الشهور الماضية لم تشهدها من قبل مشدداً علي عدم التأخير في عمليات الصيانة وضرورة أن تستمر هذه الصيانة بصفة دورية، مطالباً مسئولي الصيانة بالكليات بالتبليغ عن أي قصور بالكليات. ووعد القاضي العاملين بالجامعة بتقديم مزايا جديدة لهم، وذلك في إطار السعي لتخفيف الأعباء المعيشية الواقعة عليهم، مشيراً إلي زيادة بدل الملاحظة كخطوة أولي لما وعد به العاملين خلال لقاءه بهم، مؤكداً أنه بالعمل وزيادة الإنتاج سوف يعم الخير علي كل العاملين بالجامعة.

تنظم جامعة بنها المؤتمرالعلمي الثاني للمكتبات والمعلومات بعنوان «النشر العلمي الدولي الواقع والتحديات والحلول» وذلك تحت رعاية الدكتور/ السيد القاضي - رئيس الجامعة والدكتور/ هشام ابوالعينين - نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث ورئيس المؤتمر خلال الفتره من 18حتى 19 ابريل 2017م بقاعة المؤتمرات الكبرى بمجمع كليات بنها.
حيث أكد الدكتور/ هشام أبو العينين - أن المؤتمر يهدف إلي التعرف على واقع النشر العلمي الدولي داخل الجامعات العربية والتعرف على أبرز معوقات النشر العلمي الدولي والوصول إلي أبرز الرؤى والحلول للتغلب على مشكلات النشر العلمي مضيفاً أن المؤتمر يشغل إهتمام عدد كبير من الباحثين فى الداخل والخارج. وقالت الدكتورة/ عبير الرباط - عميد كلية الأداب ونائب رئيس المؤتمر: أن المؤتمر يناقش عدد من المحاور وهي النشر العلمي الدولي وتصنيف الجامعات والتصنيفات العالمية ومن جهة أخرى البوابات الإلكترونية وتأثيرها على تصنيف الجامعات وقواعد البيانات وتأثيرها على تصنيف الجامعات، وأشارت أن المحور الثاني هو النشر العلمي الدولي ودور الباحثين العرب ونشر الكتاب الدولي والدوريات الدولية وأيضا النشر الإلكتروني الدولي، والمحور الثالث هو الدوريات العربية والنشر الدولي و قواعد وآليات النشر بالدوريات العربية ومعامل التأثير العربي. وأضافت أن المحور الرابع يستهدف أخلاقيات النشر العلمي الدولي و برامج كشف الإنتحال العلمي وحقوق الملكية الفكرية، والمحور الخامس يناقش معوقات إسهام الباحثين العرب في النشر العلمي الدولي والمعوقات الإقتصادية ومعوقات الترجمة. وتابع الدكتور/ أسامة حامد - وكيل كلية الأداب لخدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر أن المحور السادس يستهدف رؤى وحلول النشر العلمي الدولي ورؤى وحلول النشر بالبوابات الإلكترونية للجامعات، كما يناقش رؤى وحلول النشر بالدوريات الأجنبية ورؤى وحلول النشر بقواعد البيانات. أضاف أنه سوف يقام علي هامش المؤتمر ورشة عمل للتدريب علي قواعد المعلومات بمعرفة دار المنظومة العربية.